The invasion of IRAQ
Lies and Atrocities by U.S Marines

Tiananmen Square; workers jump off a dismantled statue of Lenin in Riga as Latvia cedes from the Soviet Union.
Anglo-American Crimes Before the Invasion

"You can't distinguish between al-Qaeda and Saddam when you talk about the war on terror." -- George W. Bush, quoted by Arianna Huffington
________________________________________________

It seems to me that Hans Blix and Muhammed al-Baradei correctly reported to us the likely state of Iraq's strategic weaponry and warned us against a preemptive war. The republicans are also using an incorrect definition of weapons of mass distruction. The correct definition of weapons of mass distruction only counts as WMDs those weapons which have at least the potential of killing millions of people. Using this correct definition most chemical weapons and some biologicals are NOT WMDs.
I would also point out that the Americans attempt to produce a "shock and awe" effect was THEIR use of a terror tactic.
What Intelligence Failure
Robert Jones

Israelis Breathe Sigh of Relief After Saddam Falls
"The Iraqi dictator must not be permitted to threaten America and the world with horrible poisons and dseases and gases and atomic weapons." -- George Bush, Oct. 7, 2002, in a speech in Cincinnati.
"The American people share your joy that tyranny is gone. We have watched you embrace your freedom - pulling down statues of Saddam Hussein, worshipping freely for the first time in decades, debating the future of your country and even raising voices in dissent without fear of torture and death.~ Don Rumsfeld Wed April 30, 2003
"...Israel indeed has much to celebrate, both politically and economically, as a direct result of the U.S. occupation of Iraq. It's no wonder that the only country in which the majority of the population supported this war was Israel."
The Case for Toppling Saddam The longer America waits, the more dangerous he becomes. BENJAMIN NETANYAHU Friday, September 20, 2002 12:01 a.m.


Two years before 9/11, candidate Bush was already talking privately about attacking Iraq, according to his former ghost writer

WASHINGTON -- President Bush and his senior aides began plotting the invasion of Iraq just days after he took office in January 2001 and not, as the administration has indicated, after terrorists struck against the United States eight months later, according to former Treasury Secretary Paul O'Neill, who was forced from his post in December 2002.
All people who have any concern for human rights, justice and integrity should be overjoyed by the capture of Saddam Hussein
~ Airel Sharon, Prime Minister of Israel.
BAGHDAD and AMMAN - Chief United Nations weapons inspector Hans Blix knew it. Former weapons inspector Scott Ritter knew it. French, German and Russian intelligence knew it. Sultan Hashim Ahmad - Iraq's former minister of defense, now safe after a cosy deal with the Americans - knew it. In 1995, Hussein Kamel, married to one of Saddam Hussein's daughters and the man in charge of it all, knew it. The Central Intelligence Agency (CIA) in Langley and the MI6 in London knew it. Saddam's regime was not lying when it claimed that it had destroyed all its WMD after the 1991 Gulf War. Whatever the spin, the fact of the matter is that now there's conclusive proof that both US President George W Bush and UK Prime Minister Tony Blair lied about the reason for invading Iraq.
The lies about the reason for invading Iraq
“The idea that all the Arab states should be broken down into small units, occurs again and again in Israeli strategic thinking. For example, Ze'ev Schiff, the military correspondent of Ha'aretz (and probably the most knowledgeable in Israel, on this topic) writes about the "best" that can happen for Israeli interests in Iraq: "The dissolution of Iraq into a Shi'ite state, a Sunni state and the separation of the Kurdish part" ( Ha'aretz 6/2/1982).
“It is reported that more than half of Americans believe that Saddam Hussein is responsible for the terrorist attacks of 9/11. This means that the U.S. media have utterly, spectacularly, shamefully and pathetically failed.”
Iraq marines battle Fallujah
Who is driving the war against Iraq?
"we all shared" that Saddam had weapons of mass destruction, "especially in the chemical area." ~ Ariel Sharon
Documents show US had propaganda campaign plan
two months before invasion

الاعلام الصهيوني
في قلب ترويج كذبة
اسلحة الدمار الشامل
في العــراق

How the Iraq war was sold to the US public

"See, in my line of work you got to keep repeating things over and over and over again for the truth to sink in, to kind of catapult the propaganda."
George W Bush, 5/24/05

There were two wars in Iraq--a military assault and a media war.
"Richard Butler, chairman of the Unscom, has said that Iraq possesses enough missiles and biological weapons to wipe out all of Tel Aviv's inhabitants ...
In his Jan. 2001 State of the Union address, President Bush announced that the primary U.S. objective in Iraq was "regime change," not destroying weapons of mass destruction, which became the main justification for ousting Saddam. Bush made it clear he would no longer negotiate with Baghdad when he included Iraq in the "axis of evil" along with Iran and North Korea.
U.S. 2002 Pre-invasion Plan to Divide Iraq Into Three Separate States
Why must Hussein go?
The Zionists and
The Zionists and the invasion of Iraq ..!?
"OVERTHROW HIM,"
ليس هناك أقبح من رؤية الجهل يعمل ~ غوتة
“The idea that all the Arab states should be broken down, by Israel, into small units, occurs again and again in Israeli strategic thinking. For example, Ze'ev Schiff, the military correspondent of Ha'aretz (and probably the most knowledgeable in Israel, on this topic) writes about the "best" that can happen for Israeli interests in Iraq: "The dissolution of Iraq into a Shi'ite state, a Sunni state and the separation of the Kurdish part" ( Ha'aretz 6/2/1982). Actually, this aspect of the plan is very old.”
Following are excerpts from remarks that Prime Minister Ariel Sharon made earlier today (Thursday), March 20,2003 :

"Good Afternoon.
Several hours ago, US and allied military forces began their attack against the Iraqi tyrant, Saddam Hussein. The goal of this attack is the overthrow of a despot who possesses weapons of mass destruction and who has sown death, ruin and destruction among his people and among the entire world. This attack is part of the international struggle being led by US President George Bush against a global axis of terror.
Iraq was invaded 'to protect Israel' - US official
WASHINGTON - Iraq under Saddam Hussein did not pose a threat to the United States, but it did to Israel, which is one reason why Washington invaded the Arab country, according to a speech made by a member of a top-level White House intelligence group.

"a man cannot be too
carefull in the choice of his enemies."
~ Oscar Wilde
Words of Mass destructions

Long before September 11, before the first inspections in Iraq had started, a small group of influential officials and experts in Washington were calling for regime change in Iraq. Some never wanted to end the 1991 war…
كتبت تايم مجازين : في الساعة الثالثة من صباح يوم 19 /5 / 2004 شنت طائرات المحتل الاميركي هجوما كاسحا على حفل زفاف في قرية مكر الذيب من قضاء القائم ؛ فحصدت ارواح اربعين شهيدا من المحتفلين ومنهم العروس والعريس والفرقة الموسيقية ؛ لتحول ذلك الحفل البهيج الى مأتم تتناثر فيه الجثث في مجزرة دموية لم يسبق لها مثيل

If Presidents Clinton and Bush shared one foreign-policy fantasy, it was to live in a world without Saddam Hussein. Both the Republican president and his Democratic successor commissioned secret plots to eliminate the Iraqi despot, and for more than six years the CIA has struggled to carry out that task.

Zalmay Khalilzad
السفيــر بول بريمر وطبخة الحزب الشيوعي الى مجلس الحكم
فيما كنا نعمل على توسيع مجلس الحكم في الأسبوع الأول من تموز / يوليو ، جاء البريطانيون بفكرة ضمّ أحد أعضاء الحزب الشيوعي العراقي ، في الخمسينات والستينات ، اِجتذب الحزب كثيراً من المثقفين والفنـّانين العراقيين ولا يزال لديه أتباع في هذه الدوائر ، وقد سمح صدّام للحزب بالبقاء مترنحاً لأنه رأى أنَّ إلحاده المعلن قد يكون مفيداً في مواجهة الإسلامية . سألني ساورز إذا كان لدب اِعتراض مبدئي على الفكرAmbassador Paul Bremer and Iraqi communist partyة ، قلت لا ، شريطة أنْ نجد شخصاً تخلى عن الأفكار الشيوعية الخاطئة بشأن كيفية إدارة الاِقتصاد .
وهكذا في 8 تموز / يوليو ، كنت في مكتب ساورز في مواجهة عزيز محمد الأمين العام للحزب الشيوعي المتقاعد مؤخراً . كان كردياً في التاسعة والسبعين ، وتبدو عليه آثار السنين ويشعر بها ، بعد وصف خططنا بشأن المجلس ، سألته عما تعلـّمه من سقوط الشيوعية السوفيتية .
اِستطرد عزيز في ردّه مستذكراً أنَّ بريجينيف كان يتسلـّم رسائل لا يقرؤها قطّ ويرسل رسائل لا يكتبها البتة .
تركت ملاحظاته لديَ اِنطباعاً مميزاً بأنه يعتقد أنَّ بريجينيف لا يزال يتولـّى مقاليد الأمور في موسكو ، ولم يكن لدي الشجاعة لأبلغه بأنَّ ليونيد لم يكن بحال جيّدة مؤخراً ، وهكذا شطبنا عزيز من اللائحة .
من حسن الحظّ أننا ، أنا وساورز ، أجرينا مقابلة مع بديل عزيز في قيادة الحزب ، حميد مجيد موسى ، وكان رجلاً ربعاً نشيطاً في أواسط الأربعينات من العمر يدرك أنه أحد أكثر أعضاء مجلس الحكم تأثيراً وشعبية)) . اِنتهى نص بريمر .
ولا ندري بالضبط على مَنْ تنطوي معاني تأثيره ؟ أتأثيره على الجماهير العراقية الذي تفوق معاداته للاِحتلال الأمريكي ما نسبته تتجاوز التسعين بالمائة ، من جهة ، وعند مَنْ تتركز شعبيته : أهي عند المحتلين أم ضحايا الاِحتلال ؟ ، من جهة أخرى ! ؟ . أخشى أن يكون مديح بريمر لأمين عام حزب شيوعي ، هو من قبيل ترويج الأوهام أو تشجيعه على الاِنسياق في دروب العمالة ، والإيغال في خدمة المحتلين ، على طريقة المثل الشعبي المتداول في العراق : ((حشم المعيدي وأخذ عباءته)) .
{راجع كتاب السفير بول بريمر المعنون عام قضيته في العراق : النضال لبناء غدٍ مرجو ، إصدار دار الكتاب العربي ، بيروت / لبنان ، عام 2006 ، الطبعة الأولى ، ص 126 }.
قالت صحيفة ?نيويورك تايمز? الأميركية، نقلا عن مسولي استخبارات سابقين، إن رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي كان يدير منظمة تعمل على الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع صدام حسين أرسلت عملاء إلى بغداد في بداية تسعينيات القرن الماضي لزرع قنابل والقيام بعمليات تخريب ضد المنشآت الحكومية تحت إدارة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.
وأوضح هلاء المسولون السابقون أن منظمة علاوي، وتدعى حركة الوفاق الوطني، استخدمت، في عملياتها، السيارات المفخخة وغيرها من المتفجرات التي هربت إلى بغداد من المنطقة الكردية في الشمال
!رحيل صدام وخراب البصرة
Weapons of Mass Deception: The Uses of Propaganda in Bush's War on Iraq uses extensive documentation to prove what many in the general public are starting to suspect -- that the Bush administration knew full well that there was no viable evidence that Iraq had weapons of mass destruction or ties to Al Qaeda, yet pulled out all the stops to convince the public otherwise in a rush to war that had been planned long before the Sept. 11 attacks.
1961 Qasim Claims Newly-Independent Kuwait as Part of Iraq. 1961 September, Kurds Begin Armed Revolt against Gen Abdul Kareem Qasim. In 1960 Grand Ayatullah Imam Muhsin al-Hakim (al-Tabataba'i) issued fatwa (decree) forbidding membership of the Iraqi Communist Party, which was then at the height of its influence.
This is a great day in history! ~ Paul Bremer
الاتفاقية الأمنية هي الاحتلال ذاته ولكن بثوب جديد
العراق المُحتل الى أين؟
Status of Force Agreement - SOFA
التوقيع على معاهدة سحب قوات الاحتلال
من العــراق
بعد نشر الديمقراطية والعدالة والتحــرير؟
انطلقت اولى شرارة للمقاومة بعد ثلاثة ايام من احتلال بغداد وسقط اول جندي مارينز في منطقة راغبة خاتون في الاعظمية بجانب الرصافة من بغداد في 12/ 4 / 2003
أمريكا أحتلت العراق من اجل اسرائيل والنفط و بالقضاء على صدام حســين أنجزت أمريكا عملا مهما لمصالحها في المنطقة. ~ الرئيس العراقي جلال الطالباني لصحيفة الخليج الاماراتية -24/12/2008
لطائفية البغيضة من افرازات الغزو والاحتلال

كتابات الاطباء العراقيين ومذكراتهم، بين الانصاف والإجحاف
يمكن لأطباء الملوك والرؤساء ان يقدموا ادبا رفيعا عن ذكرياتهم معهم دون التجاوز على اخلاقيات المهنة. د.عمر الكبيسي

الامراض النفسية في العهد الديمقراطي الحر الجديد
أكدت الهيئة الطبية الدولية حاجة 300 ألف مريض نفسي في العراق إلى رعاية مركزة، مشيرة خلال ندوة عقدت في النجف لتأهيل الكوادر الطبية في المراكز الصحية لعلاج الأمراض النفسية، إلى وصول عدد الذين يعانون من الأزمات النفسية في العراق إلى نحو ستة ملايين شخص.
وأوضح مدير برامج الصحة النفسية في الهيئة الطبية الدولية صباح فخر الدين في حديث لمراسل 'راديو سوا'، أن أعداد الذين يعانون من الأزمات النفسية في العراق تبلغ، وفقا لما أوردته إحصائيات منظمة الصحة العالمية ووزارة التخطيط العراقية، حوالى 'ستة ملايين شخص يعانون من حالات نفسية بمختلف انواعها من العصاب إلى الذهان' مشددا على حاجة هذا العدد الكبير من المرضى 'للدعم النفسي والإجتماعي'.
فيما أكد أخصائي الطب النفسي علي خيون خلال الندوة التي أقامتها مديرية صحة النجف مباشرة المديرية بتأهيل أطباء المراكز الصحية لتشخيص وعلاج الأمراض النفسية البسيطة وإحالة الأمراض النفسية الصعبة الى المستشفيات الرئيسة. ~ القدس العربي

وجوه التحفت العار في الذكرة العراقيــة
وكان محمد علي أبطحي نائب الرئيس الإيراني للشئون القانونية والبرلمانية قد أعلن في محاضرة ألقاها في ختام أعمال مؤتمر "الخليج وتحديات المستقبل" الذي ينظمه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية سنوياً، كان قد أعلن في ختام أعمال مؤتمر عقد بإمارة أبو ظبي مساء الثلاثاء في 13-1-2004، قائلاً: إن بلاده قدمت الكثير من العون للأمريكيين في حربيهم ضد أفغانستان والعراق، كما أكد أنه " لو لا التعاون الإيراني لما سقطت كابول وبغداد بهذه السهولة".
العراق.. مرينا بيكم حمد
عبد الجبار الجبوري
ما يشهده العراق اليوم من قتل وتدمير ونهب وسلب واختطاف واغتيال ودهم بيوت على الطريقة الأمريكية، وفساد مالي واداري في أعلى وأدنى مفاصل الدولة طال رؤوساً كبيرة في الحكومة ووزراءها، هو نتاج طبيعي لإفرازات احتلال أمريكي غاشم ووحشي إجرامي اعترف به حتى دهاقنة البيت الأبيض الذين يطالبون اليوم باحالة منفذيه إلى القضاء الأمريكي ليس حباً بالعراق والعراقيين،
وإنما لان هذا الاحتلال ومروجيه قد أوصلوا سمعة أمريكا إلى قاع الكراهية، ولطخ بوش وإدارته سمعتها بوحل هزيمته على أيدي العراقيين، وأصبح العالم يكرههم (كره العمى) لأن الكذاب، والمجرم بوش قال لهم وللعالم (إن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل) بناء على كذبة أوصلها له حرامي البنوك الدولي)، وانطلت على سيده بوش، وصار (اللي) صار، لكن ما الذي جناه بوش وإدارته وعرابو الحرب من أذناب المحتل وأقزامه وعملائه، بعد سبعة أعوام من الاحتلال الإجرامي هذا. بلى، لقد قتلوا (وما زالوا) أبناء العراق، ودمروا بنيته التحتية كلها ولم يبق حجر في مكانه، وهجروا ملايين العراقيين ومثلهم هاجروا إلى المنافي بسبب الميليشيات الطائفية وقتلها على الهوية، بلى لقد عاد العراق إلى عصر ما قبل الصناعة، وبيعت المعامل والمصانع وآثار العراق هربت إلى دول الجوار، وخلا العراق من الكفاءات العلمية والثقافية والفنية والعسكرية والدينية والاقتصادية وظل البيت (لمطيرة). وشاهدنا على الفضائيات أغنية الاحتلال التي رقصت على أنغامها المجندات في قصور الشعب (يالبرتقالة)، و( حمد) لم يجد غير (دك كهوة وشمينا ريحه هيل) وصاح قطار حمد بقهر يا ريل.. بلى والله هذا حصل كله، على مرأى ومسمع كل العراقيين ممن طفرت الدمعة والدم من عيونهم وهم يشاهدون الخراب يرسم صورة مأساوية على خريطة العراق ويشاهدون بأم أعينهم من يريد فدرلة العراق وتمزيقه وتفتيته وزرع بذور طائفية لم يعرفها العراق في كل تاريخه المجيد، من يريد أقلمة العراق ويضع في دستوره مفخخات طائفية قومية عنصرية لكي يضمن الحرب الأهلية الطويلة لأبنائه لعصور، ولكي يبقى العراق الحضاري العريق المتماسك المتوحد عبر العصور ضعيفاً هزيلاً، مفككاً، تنعق فيه غربان الطائفية، والظلاميين والعنصريين، ولكي يظل العراق خاضعاً لسطوة أحزاب طائفية ولاؤها لأعداء العراق، وتظل موارده نهباً للصوص النفط وحرامية البنوك، وشعبه الجريح يتضور جوعاً وذلاً وإقصاء، تنخر فيه أوبئة الفقر والجهل والبطالة والطائفية المقيتة، هكذا يريد الاحتلال وعملاؤه، العراق والعراقيين خاضعاً كسيراً، مهاناً على مدى العصور القادمة، فهل يتحقق ما يريد هؤلاء الأوباش/ الأشرار؟ الواقع على الأرض يقول عكس ذلك تماماً، والتاريخ يثبت هذا بوقائعه ودلائله ورجاله الأفذاذ فالعراق شهد احتلالات كثيرة عبر تاريخه الطويل، وذهب الاحتلال وعملاؤه إلى مزبلة التاريخ، وظل العراق، عراق العراقيين واحداً موحداً، بقامته الفارعة، وشعبه القوي المؤمن الأمين، بخزائن علمه، وطيبة قلبه الذي تتوشحه الرحمة المباركة.... والان يعيد التاريخ نفسه، فالاحتلال في هزيع الليل الأخير يلفظ أنفاسه الأخيرة بصبر العراقيين ومطاولتهم وإيمانهم بالعراق تاريخاً وحضارة... لم يبق إلا (شمرة عصا) ويزول كابوس الاحتلال وتطلع شمس العراق على حرامية الاحتلال، وفاقدي الشرف الوطني، بلى لقد عرف العراقيون طريقهم إلى الخلاص الوطني، عندما افشلوا المشروع الأمريكي العسكري والمشروع الطائفي/ العنصري على ارض الرافدين، وقالوا لا للاحتلال ولا للطائفية في انتخاب مجالس المحافظات وستكرر في انتخابات مجلس النواب، والذي تتهيأ فيه منذ الان القوى والأحزاب والعشائر والرموز الوطنية كلها لمواجهة معركة الانتخابات، لتعلن هزيمة المشاريع الطائفية والعنصرية وطرد الاحتلال، ويقولون لهم بصوت عالٍ (يا ريل طلعوا دغش) ليجيء الصدى.. سلامة يا وطن ما هزتك ريح... ولا بغداد وطنا نخلة وتطيح.. وسلامة يا وطن.
عبدالجبار الجبوري
aalgabbar@yahoo.com

محاكمة بوش وإدارته، درس ضروري د. كاظم الموسوي