الحالة- الكردية والاستراتيجية الإسرائيلية
قوم طيب ومتسامح
. . . مع من جاء من البعد البعيد ليدوس على رأسه . . ويدنس أرضه . . وينتهك عرضه . . ويسلب سيادته . . قوم صلب حازم عنيد مع أبن عمه وجاره . . الذين شاركوه الزاد والملح والضحكة والدمعة . . قوم يذبح على الطريقة الاسلامية . . كل من اختلف معه في قرآءة الآذان والوضوء والسجود . . قوم يحلل ويحرم على هواه القتل والسحل وحرق ضجاياه . . الذين أختلفوا معه في اقامة الصلاة والشهادة والدعاء
قوم ينكر الآخر وينحره . . بأسم الأسلام وتحت البيرق الاخضر . .
قوم "سادي" يسحل الموتى ثم يحرقها . . ويدفن الأحياء ثم يصرخ الله أكبر . .

https://www.facebook.com/1678258142386452/videos/1679609472251319/

العراق "الان" أحسن حالاً من زمن صدام حسين.
السفير بول بريمر _ برنامج Head to head _ قناة الجزيرة 7|12|2015 بيتنــا العراق الكبير يسرح ويمرح فيه الخونة والعملاء وتجار العملة والمخدرات وجوازات السفر المزورة وسماسرة الدين والسياسة . . بيتنا يتنفس الحرية ويسعى الى نشرها على دول الخليج وأيران . . ويمارس الديمقراطية التي جاءت بها نسائم التحرير والبناء في نيسان 2003. . عراقنا بدون أبواب وشبابيك . . وبلا حواجز وحدود . . يسرح ويمرح به الاحرار من ماسحي بساطيل الغزاة . . والعربان وال غربان من عرب وعجم . . الدعارة السياسية والسمسرة الطائفية تسير بحرية وبلا قيود . . بيتنا العراق الكبير . . أنتشر فيه الخير الذي عم البلد والعباد . . لم يبقى في بيتنا من مخلفات الماضي . . من القتل والفساد والانفجارات وأنتشار المخدرات وخطف الابرياء . . تعالوا ننحني معاً على نعمة القدر الأسود الذي قلب الموازين . . ومكن الرذيلة لان تعلو وتسمو . . ويومكم مبـــارك.
https://www.youtube.com/watch?v=D450k7vwiuE أهي مصادفة ما أعلنه محمد علي أبطحي، في محاضرة ألقاها في ختام أعمال مؤتمر "الخليج وتحديات المستقبل"
الذي عقد بإمارة أبو ظبي مساء الثلاثاء 13/1/2004، عندما قال: إن بلاده قدمت الكثير من العون للأمريكيين في حربهم ضد أفغانستان والعراق . مؤكدا " لولا التعاون الإيراني لما سقطت كابول وبغداد بهذه السهولة.


Friday December 6, 1996 Kurds aided by Mossad, says writer JERUSALEM (JPS) -- Israel's foreign intelligence agency, the Mossad, operated for 10 years in Iraq.
The book, "Broken Hope" by Shlomo Nakdimon, published by the daily newspaper Yediot Aharonot.Nakdimon said the book was based on interviews with 70 people, most of whom were Mossad agents and Israeli soldiers. Some described how the Mossad organized the Kurds into units that attacked Iraqi troops in northern Iraq, killing 10,000 Iraqi soldiers.
بــــــداية مشروع تقسيم العــراق
The US and its Western allies clamped a no-fly zone in the north on April 7, 1991 and the other one in the south on August 27,1992, with a claimed aim of protecting a Kuridsh enclave and Shi'ite Muslims from possible attacks of Iraq i government troops.
US and British planes based in Turkey , Saudi Arabia and Kuwait have since enforced the no-fly zones.
Israelis 'using Kurds to build power base..
1961 Qasim Claims Newly-Independent Kuwait as Part of Iraq. 1961 September, Kurds Begin Armed Revolt against Gen Abdul Kareem Qasim In 1960 Grand Ayatullah Imam Muhsin al-Hakim (al-Tabataba'i) issued fatwa (decree) forbidding membership of the Iraqi Communist Party, which was then at the height of its influence.
The BBC has obtained evidence that Israelis have been giving military training to Kurds in northern Iraq.
Nouri el- Said met with Israel's Prime Minister Ben Gurion in Vienna..Both the regent Abd al-Ilah and his prime minister Nouri el- Said took directions from London. Toward the end of 1948, el-Said, who had already met with Israel's Prime Minister Ben Gurion in Vienna, began discussing with his Iraqi and British associates the need for an exchange of populations. Iraq would send the Jews in military trucks to Israel via Jordan, and Iraq would take in some of the Palestinians Israel had been evicting. His proposal included mutual confiscation of property.

Friday 30 August, 1996, Barazani invites Saddam to help defeat al-Talababi


Jalal Talabani's wife meets Israeli FM Tizbi Livni

The Kurds: Iraq's Kurds have been fighting for autonomy from the Iraqi governments since the 1920s, shortly after their region in what is now northern Iraq was incorporated into the newly formed Iraqi state after World War I. In 1961, the KDP began an insurgency that has continued until today, albeit interrupted by periods of negotiations with Baghdad for Kurdish autonomy. The Patriotic Union of Kurdistan (PUK), split off from the KDP in the 1960s. The two Kurdish parties, which agreed to merge their fighters into a unified army of about 35,000, formed the backbone of the INC's military threat to Saddam Husayn.
"We are in dire need of Iran's help in establishing security and stability in Iraq." ~ Iraqi President Jalal Talabani, November 27, in Tehran.
ثائرا ضد الأمبريالية والصهيونية
Before the War, CIA Reportedly Trained a Team of Iraqis to Aid US
وقد شهد العالم بأسره كيف تقاتل حزبا البارزاني والطالباني علي امتداد ثلاث سنوات (1994ـ 1996) للسيطرة علي اربيل في حرب سقط فيها باعترافات الحزبين اكثر من ثلاثين الفا منهما، إضافة الي آلاف الضحايا التي لم تسجل من المواطنين الاكراد الابرياء والآمنين، راحوا ضحية صراع مسعود وجلال
ولم يخدموا في اجهزة ومخابرات دول اجنبية، ولم يتآمروا علي بلدهم وشعبهم، ولم يقبضوا الاموال والاسلحة من جهات وحكومات معادية للعراق، ولم يكونوا في يوم من الايام بندقية للإيجار في أيدي أعداء العراق، ولم يتعاونوا مع ايران البهلوي والخميني ولم يخدموا في السي آي ايه والموساد، ولم يصبحوا مخبرين وأدلاء لطعن العراقيين من الشمال او من الخلف،
2002 In June, the SCIRI met with US State Department officials in Washington to discuss cooperation in a potential war against the Iraqi regime. The US offered military funding to the group. In December, the SCIRI met with other Iraqi opposition groups in London to discuss options for a post-Saddam Iraq.
"The sources said the US had started a ‘flurry of contacts with various forces among the Iraqi opposition... Intensive contacts are being held with both the Kurdish and Shi'ite opposition in order to establish springboards for potential operations...'" [The Australian, July 1, 2002]
حتى الحمير تأبى خدمة الغزاة

The place was Herzliya, Israel -- and the speaker was Mithal al-Alusi

JERUSALEM (JPS) -- Israel's foreign intelligence agency, the Mossad, operated for 10 years in Iraq, blowing up oil terminals and

ولكنْ –يستدرك الخبير الأميركي- لم يكن؛ لا (البارزاني) ولا الالباني) ديمقراطيين. فخلال السنوات 1994-1997، انتهك كلا الزعيمين بشكل كبير حقوق الإنسان في الحرب الأهلية التي خاضها أتباعهما، والتي يصح أن نسمّيها حرب ( السليمانية-أربيل
-- the long-held Kurdish dream of separating from Iraq to form their own country
When the machivellian tools meet !
Jay Garner & Jalal Talabani
Israel maintained permanent delegation of advisers to Kurds inside Iraq and supplied Kurdish rebels with weapons, etc. Israeli techs built clandestine radio stations for Kurds funded by CIA, which also backed Kurds in 72 U.S. and Israeli assistance to Kurds suspended in 75 when Iran repaired relations with Iraq. Kurds then crushed. Kurdish option remains. U.S. may avoid using Israeli intel in Iraq. [Washington Post 9/13/90 a33, 37]
بهاء الدين نوري السكرتير العام السابق للحزب الشيوعي العراقي
ودوره في خدمة غزو واحتلال العراق

TOP RECRUITER: Balhadeen Nouri
Ironically, one of the top recruiters for America's new Iraqi opposition army is Bahaldeen Nouri, a septuagenarian former secretary general of the Iraqi Communist Party. In recent weeks, he's signed up and sent 150 new recruits to Turkey, for transport to a secret training camp.
"My goal is to change the regime, and America is doing that," Nouri says. "They are trying to do a good job in Iraq, and we should clasp hands and join with them."
بندقية للايجــار

- دولة اسرائيل...دخل معها العراق في حالة حرب منذ اعلانها عام 1948 ولاتوجد معاهدة سلام تنظم العلاقة بين البلدين ولا اتفاق هدنة او اتفاق لوقف اطلاق النار

صورتان وهواجس على مجزرة الطلباني بشت آشان ~ قاسم سرحان
لم تكن مجزرة بشت آشان الاّ واحدة من المجازر العديدة التي قامت وتقوم بها الاحزاب الكردية العميلة في شمال عراقنا الحبيب , ولم تكن مجزرة بشت آشان الاولى وهي قطعا ليست بالاخيرة , فالاحزاب الكردية قامت بمجازر واضحة ومعروفة ضدّ التركمان في كركوك وأربيل, ومجازر دموية كبرى في الشمال العراقي وفي ديار بكر - التي تخضع الى تركيا الان - ضدّ الاشوريين العراقيين والارمن في تركيا - كان عددها الملايين من الابرياء- وهذا ماتحفظه ذاكرة الاقليم وتأريخه , الى المجازر العديدة التي تقوم بها الاحزاب الكردية اليوم في ظلّ الاحتلال الامريكي الصهيوني للعراق , بل انّ الاحزاب الكردية قامت بمجازر كبيرة ضدّ الشعب الكردي نفسه , وأشهر هذه المجازر التي حصلت في منتصف التسعينيات من القرن الماضي , خلال حرب الحزبين على مداخل الحدود الشمالية للعراق , والتي كان يسيطر عليها في ظلّ الحصار الدولي على العراق حزب مسعود برزاني .

تحية الى شهداء وابطال بشت ئاشان في ذكراها الخامسة والعشرين
بشتآشان...مكان وجريمة
في الأول من أيار عام 1983 غدرت قوات الاتحاد الوطني الكردستاني بحليفها في الجبهة الحزب الشيوعي العراقي وهتكت بفعلتها تلك كل القيم الوطنية والأخلاقية، وقامت بإعدام لأسرى من الشيوعيين العرب بتشفي عنصري مخزي
وفعلاً في حزيران 1996 قام صدام بالكشف عن الخطة واعتقلت اجهزته زهاء 100 من اعوان الوفاق وتم اعدام 30 ضابطا منهم. تدريجياً بدأت الخطة التي اطلق عليها "خطة بوب" بالتبلور، قضت هذه الخطة القيام بهجوم منسق علي معسكرات الجيش العراقي في قاطع الموصل وكركوك من قبل 20000 الف مقاتل كردي و1000 من مقاتلي المؤتمر الوطني و1000 مقاتل من الحزب الشيوعي العراقي
http://www.azzaman.com/new/indexq.asp?fname=2007%5C04%5C04-06%5C799.htm&storytitle=
بغداد - وجه لفيف من المواطنين من عوائل واصدقاء ضحايا مجزرة ( بشت آشان ) في شمال العراق مذكرة الى الجهات القضائية ورئيس الحكومة مطالبين فيها بفتح ملف هذه المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 70 مواطنا عام 1983 على ايدي فصيل من البيشمركة الكردية , وطالب هؤلاء بتحقيق العدالة بمحاكمة مرتكبي هذه الجريمة أنصافا للعدالة وأسوة بقضايا الدجيل والأنفال والأنتفاضة وغيرها وفي مايلي نص المذكرة
مرور ربع قرن على جريمة بشتاىشان
دعوة لكل أصدقاء ورفاق وأهالي الشهداء ومنظمات حقوق الإنسان إلى رفع الصوت عاليا والمطالبة بتقديم المسؤولين عن الجريمة إلى القضاء والضغط على قيادة الحزب الشيوعي بتفعيل القضية ورفعها إلى القضاء العراقي وتقديم المسئولين الرئيسين عن الجريمة وهم الرئيس العراقي جلال الطالباني,ونو شيروان مصطفى القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني
Talabani role in massacre killing! محاكمة مسؤولي مجزرة بشت ئه شان التمرين الاول لمحاكمة بوش ومنفذي مجازره في العراق والعالم ~ سعاد زكي ـ الحوار المتمدن
فالنضال من اجل محاكمة مسؤولي ومنفذي مجزرة بشت ئه شان يرتبط بالنضال ضد الاحتلال، لاسيما وقد احتل مسؤولها الاول، جلال الطالباني، موقعا متميزا في خيانة الشعب والوطن وتبوء نتيجة لذلك موقعا متميزا في العملية السياسية المنفذة للهيمنة الامريكية على بلادنا منذ اليوم الاول للاحتلال وليكون الاول بين اقرانه من خونة الشعب والوطن ليتسلم منصب رئاسة الجمهورية


بشت اشان
" مذبحة " بشت اشان " مثل مذبحة " ماي لاي " و " دير ياسين " و " قانا " ، والمذابح الاخرى في اسيا وافريقيا وامؤيكا اللاتينية ، بينما هي ماثلة الان في العراق تماما لذلك ينبغي كشف تلك الجريمة ، لان مرتكبيها هم حلفاء الاحتلال الامريكي للعراق ، مثلما كانوا من مناصري الدكتاتورية . كما ان الصامتين عنها بين صفوف اليسار العراقي ، امس واليوم ، رضوا بالاحتلال ، وتحالفوا مع حلفاء الاحتلال
جمعة الامي ـ البديل العراقي ~
الشيوعي العراقي يهنيء بسلامة السيدة هيرو احمد

"التخابر مع دولة اجنبية خيانة عظمى"
هذا ما تنص عليه كل دساتير دول العالم، ولم تدون هذه المادة في الدستور العراقي الجديد بعد 9 نيسان 2003
مثال الالوسي ~ 6 مايس 2008 ـ قناة الحرة الفضائية

ان مشكلة الحزب الشيوعي العراقي الحالي انه ليس شيوعيا الا بالأسم فقط اما من حيث الجوهر فهو ليس شيوعيا وذلك في جانبين : الجانب الأيديولوجي والجانب السياسي ، ففي الجانب النظري المحض تقر وثائق الحزب وبرامجه بانه حزب " ماركسي " اما في واقع الأمر فأنه بعيد عن الماركسية ، فهو يلتزم بها قولا وينفيها في الممارسة العملية والدليل على ذلك انه لايستخدم المنهج الماركسي في التحليل الطبقي ، لا يستخدم المقولات الحاسمة في ادبياته ، انه ليس حزبا رديكاليا فهو لا يعتبر ولا يستخدم الماركسية بوصفها نقدا ثوريا للمجتمع الرأسمالي وتناقضاته وسيروراته الأقتصادية والأجتماعية ولصراعات القوى الأمبريالية والرجعية . هذا بشكل جزئي ومختصر على اقل تقدير ، اما في الجانب السياسي فهو يشارك في عملية سياسية مرتبكة وطائفية تحت مظلة الأحتلال ويدخل في تحالفات ومساومات مع قوى الأسلام السياسي يخسر فيها اكثر مما يكسب ، يجامل الرجعية وقوى اليمين ويتخذ موقفا انتهازيا من موضوعة الدين والأسلام السياسي ، تحت ذريعة الأبتعاد عن الجمود العقائدي والتزام سياسة واقعية ، ومعنى ذلك عدم القدرة على مواجهة ما هو قائم من معضلات واشكالات افرزتها مرحلة الأحتلال والحرب الطائفية وهيمنة قوى الأسلام السياسي ~ الحوار المتمدن
السيدة هيرو زوجة جلال الطالباني
مع وزيرة خارجية الكيان الصهيوني
حينما اقتحمت القوات الحكومية أرض كردستان لصالح البارزاني ضد غريمه الطالباني وأزهقت أرواح المئات من الكرد، أثار هذا الاقتحام ريبة وشك وتكهن ودهشة البعض. ألا يحق لـ "أحد" أن يشك ويرتاب ويتساءل: من الشخص أو الأشخاص الذين وقعّوا وثيقة الاقتحام؟ ما البنود السرية لهذا الاتفاق؟ ما الشروط التي تم بموجبها؟ من قام بالتنسيق العسكري المتعلق بإدارة المعارك؟ وما طبيعة التنسيق الأمني والاستخباراتي المتعلق بالجرحى والمعتقلين والمطاردين من الفريق الآخر، ومن كُلف به ؟ ما طبيعة التنسيق الأمني والسياسي بعد إنجاز المهمة؟ ألا يحق لنا الآن، بعد سقوط الصنم، الإطلاع على أسرار ووثائق ورجال وأثمان هذا التاريخ المخزي! مثل هذه الصفقات والصفحات السود نجدها بالقدر ذاته من الخزي السياسي لدى الطرف الآخر: الطالباني، وفيها تكمن أسرار غامضة كثيرة، منها اختفاء عشرات الكوادر الشيوعية القادمة من الخارج، عبر أراضي كردستان. إن الشك هنا ليس جريمة، على العكس، إن غيابَ الشك مشاركةٌ صريحة وكاملة في تسويغ الجريمة

الحزب الشيوعي العراق والأحدث الجارية في العراق! د. كاظم حبيب

مقطتفات من الرابط ادناه

ومع ذلك فالنصر الذي تحقق للشعب العراقي على أيدي الأمريكيين والبريطانيين كبيراً يفترض أن لا يبخس قدره بأي حال. ~ د. كاظم حبيب

لم يعلن أي حزب من الأحزاب السياسية العراقية, بمن فيهم الحزب الشيوعي العراقي, على الشعب العراقي عن صدور مثل هذا القرار البائس, حتى عرف خلسة وعبر بعض القوى في الإدارة أو بأي طريق آخر, وبعد أن رفض السيد بريمر "حفظه الله ورعاه" التوقيع على هذا القرار, وبالتالي أصبح من حيث المبدأ ملغياً, وأعفى السادة أغلب أعضاء المجلس من مسؤولية النقد الثقيلة عليهم, ولكن...! ~ د. كاظم حبيب

http://www.iraqihome.com/kadem7abeeb89.htm

مقطتفات من اوراق توما توماس

خلال الفترة الاولى من الحركة المسلحة الكردية، منذ ايلول 1961 وحتى انهيارها في 6/3/1975، لم تتشكل اية جبهة او أي تحالف . بل مارس حدك نهج الحزب الواحد الذي يحتكر قيادة الحركة المسلحة. الا ان ذلك لم يمنع من قيام قدر من التعاون بين حدك والحزب الشيوعي العراقي، كمساهم في الحركة المسلحة .

في يوم 1/آذار/1991 انطلقت الانتفاضة من السليمانية حينما تحركت الجماهير الثائرة الى مراكز الشرطة واستولت عليها. لقد ثارت السليمانية بأكملها، وترك ازلام النظام مقراتهم واوكارهم ليختبئوا في مقر فرع البعث الذي حاصرته الجماهير. وبسبب الانهيارات في الجيش ومغادرة الجنود لمعسكراتهم وتوجههم الى اهاليهم في المحافظات الجنوبية، لم يبادر أي شخص الى مساعدة ازلام النظام و فك الحصار عنهم. و تمكنت الجماهير في نهاية الأمر من اقتحام مقر فرع حزب البعث وقتل من فيه دون ان ينجو احد. وقدر عدد القتلى بنحو 700 شخصاً، وبذلك اكتملت السيطرة على مدينة السليمانية

مناشدة
الجريمة لا تبرر الجريمة، وسرقة الحياة من الاخرين وقبرها لا تبرر القيام بمثلها، وعليه، وعلى النخبة الافاضل، الاستاذ خالد عيسى طه رئيس منظمة محامين بلا حدود والدكتور نوري المرادي رئيس تنظيم الكادر-الحزب الشيوعي العراقي- والبروفيسور هيثم الناهي/التجمع العراقي للتحرير والبناء والدكتور عبد الحسين شعبان/الناشط في مجال حقوق الانسان وبقية الزملاء الذين ستصلهم هذه الرسالة الالكترونية وكل حسب موقعه الاخلاقي والانساني والانتماء العراقي بأن تأخذ فضاعة وفداحة الجريمة وبالعدد 700 من القتل الجماعي للمواطنين العراقيين مأخذ الجد، و كما جاء تأكيده في الروابط ادناه، من اوراق توما توماس، والتحري عن كيفية تنفيذ عملية الاعدامات العنصرية الشوفينية الجماعية البشعة هذه، والكشف عن القتلة وتقديمهم الى المسائلة القانونية التي لا تسقط بالتقادم وعن اماكن المقابر الجماعية التي دفنوا فيها والتأكد من العدد الاجمالي لضحايا المجزرة و "هل بُلغ ذويهم وتم تسليم جثامينهم?" وهل كان جميعهم من العراقيين العرب؟ وهل للحزب الشيوعي العراقي/جناح حميد مجيد موسى علم ومساهمة بهذة الابادة الجماعية؟ وهناك اسئلة اخرى تنتظر دورها~ ابو زينب




هل الادعاء العام لمحكمة الجناية الدولية على صواب بمذكرة اعتقال عمر البشير؟ د. كاظم حبيب
http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=18178

كلمة ونص للدكتور كاظم حبيب

كم كنت اتمنى ان يتناول الدكتور كاظم حبيب وبنفس الشعور والحس الاكاديمي الماركسي اللينيني الجرائم البشعة التي ارتكبت بحق العراق وشعب العراق من قبل ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير وغيرهم والمطالبة بتقديمهم الى المحاكمة. وكم كنت اتمنى ان يقول الدكتور كلمته بحق هؤلاء الذين تلوثت اياديهم وسمعتهم بمصافحة الحاكم العسكري لقوات الغزو والاحتلال الجنرال جي كارنر وحاكم العراق الامريكي السفيربول بريمر واعطائهما الشرعية للاحتلال. وكم كنت اتمنى، ايضاَ، ان يقول الدكتور "كلمة" ماركسية لينينية جريئة بحق هولاء الذين تاجروا بحق الشعب العراقي وراهنوا على جزمة الغزاة وبساطيله. وكم كنت اتمنى ان يسمي، الدكتور حبيب، الاشياء بمسمياتها ويقول بصوت متشبع "بالروح النضالية الماركسية اللينينية" بأن الغزو والاحتلال لم يجلب الا العار .. كل العار، وان يوم التاسع من نيسان 2003 هو يوم اسود في تأريخ العراق العظيم والمنطقة واحزابها وحركاتها القومية التقدمية واليسارية وبالاخص الاحزاب الشيوعية الملتزمة منها
ابو زينب~

لقد دللت تجارب عشرات السنين إلى أن النقد العلني والمجاهرة بالنقد مع الجماهير ومع الأحزاب المتحالفة لا يقود إلى الخراب في العلاقات, بل يقود إلى تعزيزها وتطوير العمل المشترك, خاصة بعد أن يتم ترويض جميع القوى على إدراك أن النقد لا يعني التفليش والإساءة, بل يعني البناء وتحقيق التقدم للجميع وتعديل المسيرة. وعلى الآخرين أن يمارسوا النقد العلني الصريح والموضوعي إزاء الحزب الشيوعي وإزاء بقية الأحزاب والقوى السياسية . ~ د. كاظم حبيب
الشعب الكردي اقوى واشجع من ان يحتمي بالاحتلال الامريكي واتفاقيات تشريعه~ سعاد خيري
ان حزب فهد هو الحزب الذي ينفذ سياسات فهد ويحقق برامجه ويسير وفقا لنظرياته. ولكن الحزب الذي ينحرف عن طريق فهد، الطريق الماركسي، لم يعد حزب فهد.~ حسقيل قوجمان
ربع قرن على مجزرة بشتأشان
منطق "العاهرة المستجدّة" كأداة للتبرير السياسي
زيارات القيادات الكردية "السرية" للكيان الصهيوني
بدأت بعد 1966 ........ لأجل ماذا؟
الرئيس انور السادات زار الكنيست الاسرائيلي
في 20 نوفمبر 1977 لأجل استرجاع صحراء سيناء
في ندوة نظمها مركز الدراسات الإستراتيجية في واشنطن الجمعة، أوضح البارزاني، عبر مترجم، قائلاً:
"التركيز في الوقت الراهن هو على توقيع الاتفاقية، وسنبذل كل ما بوسعنا من أجل توقيع هذه الاتفاقية، وإذا لم يتم توقيع الاتفاقية، وإذا لم نتوصل إلى أي اتفاق، وإذا ما طلبت الولايات المتحدة أن تقيم قواعد لها في إقليم كردستان، فأنا على ثقة بأن برلمان الإقليم وأهالي الإقليم وحكومة الإقليم، الكل سيرحب بهذا الموضوع". ولم يكذب السيد البارزاني الخبر لحد الآن. 31/10/2008 / سوا
مجرد أسئلة! جاسم الحلوائي
لن يتمكن البعثيون من قتل الذئب لولا إننا أثخناه بالجراح ~ الملا مصطفى البرزاني
باسم صدام سمّينه مدينتنه

: فلنتذكر الشعب العراقي وهو يحيط بصدام حسين من كل جانب .. فلنتذكر أمواج البشر التي تمد إليه أياديها للمسه أو مصافحته وهو واقف على سقف سيارته أمام ضريح الإمام علي في النجف .. فلنتذكر الهتافات والمسيرات والهوسات وعراضات العشائر أمامه .. فلنتذكر كيف نثروا مدنهم وقراهم ونواحيهم وقصباتهم عليه .. فلنتذكر العهود المكتوبة بالدم .. ولنتذكر (باسم صدام سمّينه مدينتنه!!) ماذا حصل بعد ذلك ؟
.. أمواج البشر التي تحيط به أينما يذهب بسرعة الضوء تفرقت عنه أسرع من سرعة الضوء !. اللافتات التي رفعتها الأيدي لنصرته ، هي نفسها من رفعتها مطالبة بإعدامه. ~ علي العلي - كتابات
In June 1975 Jalal al-Talabani formed
the Patriotic Union of Kurdistan

مجزرة "بشت أشان " .. شهادة ليست متأخرة
مذبحة " بشت اشان " مثل مذبحة " ماي لاي " و " دير ياسين " و " قانا " ، والمذابح الاخرى في اسيا وافريقيا وامؤيكا اللاتينية ، بينما هي ماثلة الان في العراق تماما
لذلك ينبغي كشف تلك الجريمة ، لان مرتكبيها هم حلفاء الاحتلال الامريكي للعراق ، مثلما كانوا من مناصري الدكتاتورية . كما ان الصامتين عنها بين صقوف اليسار العراقي ، امس واليوم ، رضوا بالاحتلال ، وتحالفوا مع حلفاء الاحتلال . ~ كتابات - جمعة الامي
http://www.kitabat.com/i53104.htm


اذا كان أدب المقاومة معروفاً عندنا، فهل يوجد أدب الخيانة؟ أقول نعم، فهو الفكر الذي يسمح به الغزاة، انه الفكر
الذي يقبل بالغزو قبل وقوعه، ثم يسانده اويبرره بعد وقوعه، ثم ينتهي الى تسفيه كل قيم النضال الوطني والقومي والاممي ~ باقر الصراف

Jalal Talabani with Izat al-Doori and Ali Hassan al-Majeed and Izat Ibrahem
Jalal Talabani with Izat al-Doori and Ali Hassan al-Majeed
Jalal Talabani split from the KDP in the 1960s, eventually forming the PUK and earning a reputation as "everybody's agent." He openly collaborated with the Baath against the KDP on many occasions, making his recent outrage at the KDP-Saddam collaboration ring extremely hollow. Positing a more "modem" (or perhaps "post-modern") approach to Kurdish politics, he cooked Kurdish interests in every conceivable sauce, with flavors meant to edify and attract supporters among the governments of Israel, Saudi Arabia, Iran, Turkey, the United States, and a host of others. He has spent much more time mobilizing his forces against Barzani than in all other directions combined.
المستعمرة الأولى في الشمال العراقيّ ، كادت تستكمل شــروطَها ، فهي شبه مستقلّــة عن الإدارة المركزية ، منذ حوالَي خمسة عشر عاماً ، متمتعة بحماية الدوريات الجوية الأميركية المنطلقة من القواعد التركية ؛ أمّا الآن فالمستعمرة الشمالية خاضعةٌ تماماً للإدارة الاستعمارية . القواعدُ والمطارات العسكرية يديرها الاحتلال ، وقواتُ العناصر المحلية المحلية تخضع لقيادةٍ عليا أميركية ، وتستخدَم في العمليات الحربية ضد السكان في العراق العربي ، كما جرى في الفلّوجة ، ومدينة الثورة ( الصدر ) ببغداد ، ومناطق أخرى . ~ سعدي يوسف

ودعما لتوجهات شركات النفط في محاربتها لحكم الزعيم الراحل عبدالكريم قاسم، ورغم إعتراف
دستور الثورة المؤقتبحقوق الأكراد، ورغم إستقبال الزعيم المرحوم عبدالكريم قاسم للسيد مسطفى البرزاني إستقبال الأبطال، رغم هذا وبلا مقدمات أو بمقدمات مفتعلة أعلن البرزاني الحرب على الزعيم، ثم وضع قواته تحت تصرف قوات السنتو التي بدأت الإنزال في الأردن ولبنان تمهيدا للهجوم على الجمهورية العراقية الفتية. ثم كما هو معلوم تحالف مع إنقلابيي شباط الأسود في إغتيال الجمهورية. الأمر الذي تباهى به الملا رحمه الله قائلا: ( لن يتمكن البعثيون من قتل الذئب لولا إننا أثخناه بالجراح).