U.N.: $80 Million Overpaid to Victims of Iraq's Invasion of Kuwait

Kuwaitis incupators' lies

http://www.youtube.com/watch?v=ib9ulfNLX2w&feature=related

The great Iraq War lie. The pictured girl told the world under tears that she saw how Saddam Hussein's soldiers took babies out of their incubators and let them die on the cold floor. In November 1990 Bush41 told this lie to the poor soldiers. In truth she hadn't been in Kuwait at the time. The girl was in fact the daughter of the Kuwaiti ambassador in Washington, USA.
Remember Nayira, Witness for Kuwait
Media crimes leads to war crimes
Beware of babies in incubators
The greatest lie of 1990
Whenever Hitler was about to launch a new war of aggression, he would accuse his opponents of atrocities that never happened. These lies would be repeated over and over again by official spokesmen and the press. The Nazi government would then launch a pre-planned attack. This Hitler technique is called the "Big Lie."
How the war party sold the 1991 war on Iraq
The Kuwaitis incubators  lies

The story was a complete fabrication.
An unconfirmed report of Iraqi soldiers entering a Kuwaiti hospital and removing newborns from their incubators is distributed widely. The rumor, which later turns out to be false, is seized upon by senior executives of the PR firm Hill and Knowlton, which has a $10 million contract from the Kuwaiti royal family to win support for a US-led intervention against Iraq. The PR firm, which has very close ties to the Bush administration, helps a 15-year-old Kuwaiti girl, known only as “Nayirah,” prepare to speak before a congressional caucus. In her testimony, she describes in detail how she had witnessed Iraqi soldiers storm the hospital where she was an intern and steal the incubators, leaving 312 babies “on the cold floor to die.” President Bush refers to the incident numerous times as he lobbies Congress to authorize the use of military force against Iraq. But it is later discovered that Nayirah is actually the daughter of the Kuwaiti ambassador to Washington and that she was never an intern at the Kuwait hospital. The story was a complete fabrication.

The US is preparing an even more devastating onslaught than in the 40-day war of 1990-91, which claimed the lives of over 150,000 Iraqis and shattered the country's infrastructure. The Pentagon plans to unleash 3,000 precision-guided bombs and missiles in the first 48 hours of the opening air campaign (New York Times, 3 February).
So, did Saddam really try to kill Bush's dad?
By Jim Lobe
WASHINGTON - Now that US President George W Bush's allegations about former Iraqi president Saddam Hussein's ties to al-Qaeda and ambitious weapons programs have been thoroughly discredited, another outstanding charge remains to be resolved. During a campaign speech in September 2002, Bush cited a number of reasons - in addition to alleged terrorist links and weapons of mass destruction (WMD) - concerning why Saddam was so dangerous to the United States, noting in particular, "After all, this is the guy who tired to kill my dad."
Official statements notwithstanding, it appears that the United States did indeed have an official position on the Iraq-Kuwait border dispute. After the invasion, one of the documents the Iraqis found in a Kuwaiti intelligence file was a memorandum concerning a November 1989 meeting between the head of Kuwaiti state security and CIA Director William Webster, which included the following:
قيل قديماً أن التاريخ يكتبه المنتصرون ويبدو لي أن التاريخ المُعاصر يُكتبه العملاء ويُدونه المُغفلون !؟
سـعود السـبعاني
تمكنت أمريكا من تمرير قصصها وأفلامها في حرب الكويت عام 1990 – 1991 بعيدة عن أية رقابة أو عين عربية مستقلة يمكن أن تشاهد وتنقل الصورة الحقيقية عن العدوان الأمريكي على العراق والمنطقة، ومنها على سبيل المثال القصة الكاذبة لابنة السفير الكويتي في واشنطن والتي ادّعت مشاهدتها للجنود العراقيين وهم يقطعون الكهرباء عن حاضنات المواليد الخدّج في أحد مستشفيات الكويت وتبيّن فيما بعد أنّ شركة دعاية أمريكية نسجت القصة واستخدمت ابنة السفير كممثلة فيها وهي التي ما زارت الكويت في تلك الفترة قط. وكذلك قصة الطيور التي عرضت على شاشات التلفزيون العالمية والعربية وهي منقّعة بالزيت الأسود الذي قيل أنّ الجيش العراقي قد فتحه على مياه الخليج وظهر فيما بعد أن تلك الصور كانت ملتقطة لطيور في مياه خليج ألاسكا في أمريكا بعد تسرب النفط فيه من ناقلة النفط العملاقة (أكسون فالديز
حقائق خطيره عن قناه العربيه وشبكه أم بى سى
أنفقت الإدارة الأمريكية مئات الملايين لتحسين صورة أمريكا في العالم بشكل عام والشرق الأوسط بشكل خاص ومن أهم الوسائل التي اعتمدتها الخارجية الأمريكية لتحقيق هذا الهدف كان إنشاء "قناة الحرة" و"راديو سوا" موجهتان للعرب بلغتهم

The Massacre of Withdrawing Soldiers on

"The Highway of Death"

حين تصبح القضايا الإنسانية وقودا للسياسة: "أسرى الكويت" نموذجا
عقد عبد الكريم قاسم مؤتمرا صحفيا في 25 حزيران 1961 طالب فيه ضم الكويت الى العراق واعلن بأنه سيصدر مرسوما جمهوريا باعتبار الكويت قضاءا عراقيا ... وانه سينذر شيخ الكويت بعدم التعسف في حق الشعب الكويتي وانه اذا اساء التصرف فسيلقى العقاب الصارم
وزعت وزارة الخارجية العراقية مذكرة بتاريخ 26 حزيران 1961 على السفراء المعتمدين لدى العراق (( لاشك بأن الكويت جزء من العراق فهي حقيقة اكدها التاريخ .... وحكومة الجمهورية العراقية تضع هذه الحقائق امام الرأي العام لتعلن ان الكويت جزء لايتجزأ من العراق وتؤكد عزمها على مقاومة الاستعمار
سعود ناصر الصباح سفير الكويت السابق في واشنطن والمتهم بأكبر عملية تزوير في الامم المتحدة عندما درب ابنته على تقديم شهادة مزورة امام الامانة العامة دون ان يخبر المجلس ان الممثلة هي ابنته
الكويت .. الممنوع من النشر ، وما لم ينشر

القصيدة التي كتبتها الشيخة الشاعرة سعاد آل الصباح وألقتها أمام صدام حسين في بغداد .. والتي إختفت من دوواينها ومن مواقع الشعر ، ولكنها لاتزال مسجلة بالصوت والصورة ومدونة في أذهان العراقيين . أسمتها : ( قصيدة حب الى سيف عراقي ) . وها هي القصيدة كاملة ، بناء على طلب البعض وخصوصا الإخوة الكويتيون الذين هم ربما من الجيل الجديد الذي لم يسمع بها ولم يُسمح له برؤيتها :

أنا إمرأة قررت أن تحب العراق

وأن تتزوج منه أمام عيون القبيلة

فمنذ الطفولة كنت أكحل عيني بليل العراق

وكنت أحنّي يدي بطين العراق

وأترك شعري طويلاً ليشبه نخل العراق

......

أنا امرأة لاتشابه أي امرأة

أنا البحر والشمس واللؤلؤة

مزاجي أن أتزوج سيفاً

وأن أتزوج مليون نخلة

وأن أتزوج مليون دجلة

مزاجي أن أتزوج يوماً

صهيل الخيول الجميلة

فكيف اقيم علاقة حب

إذا لم تُعَمّد بماء البطولة

وكيف تحب النساء رجالاً بغير رجولة

.......

أنا امرأة لاأزيف نفسي

وإن مسني الحب يوماً فلست أجامل

أنا امرأة من جنوب العراق

فبين عيوني تنام حضارات بابل

وفوق جبيني تمر شعوب وتمضي قبائل

فحيناً أنا لوحة سومرية

وحيناً أنا كرمة بابلية

وطوراً أنا راية عربية

وليلة عرسي هي القادسية

زواجي جرى تحت ظل السيوف وضوء المشاعل

ومهري كان حصاناً جميلاً وخمس سنابل

وماذا تريد النساء من الحب إلا

قصيدة شعرٍ ووقفة عزٍ وسيفاً يقاتل

وماذا تريد النساء من المجد

أكثر من أن يكن بريقاً جميلاً

بعيني مناضل

........

سلام على ذكرياتي بشط العرب

سلام على طاهر الماء يرقص بين القصب

سلام على الشمس تسقط فوق مياه الخليج

كأسورة من ذهب

سلام عليه أبي وهو يهدي إليَّ بعيدي

كتاب أدب

سلام على وجه أمي الصبوح كوجه القمر

سلام على نخلة الدار تطرح اشهى الثمر

سلام على قهقهات الرعود

سلام على قطرات المطر

سلام على شهقات الصواري

وحزن المراكب قبل السفر

........

عراق عراق

اذا ماذكرتك أورق في شفتي الشجر

فكيف سألغي شعوري ؟

وحبك مثل القضاء ومثل القدر

........

أنا امرأة قررت أن تحب العراق

لماذا العراق ؟

لماذا الهوى كله للعراق ؟

لماذا جميع القصائد تذهب فدوى لوجه العراق ؟

لأن الصباح هنا لايشابه أي صباح

لأن الجراح هنا لاتشابه شكل الجراح

لآن عيون النساء تخبئ خلف السواد السلاح

لماذا العراق ؟

لماذا تفيض دموع المحبين حين يفيض الفرات ؟

لماذا شناشيل بغداد تختزن الكحل والذكريات ؟

لماذا المقام العراقي يدخل في قلبنا من جميع الجهات ؟

لماذا الصلاة أمام ضريح علي

تعادل ألف صلاة ؟

........

 

لماذا تقاتل بغداد عن أرضنا بالوكالة

وتحرس أبوابنا بالوكالة

وتحرس أعراضنا بالوكالة

وتحفظ أموالنا بالوكالة

لماذا يموت العراقي حتى يؤدي الرسالة

وأهل الصحارى

سكارى وماهم بسكارى

يحبون قنص الطيور

ولحم الغزال ولحم الحبارى

لماذا يموت العراقي والآخرون

يغنون هنداً ويستعطفون نوارا ؟

لماذا يموت العراقي والتافهون

يهيمون كالحشرات ليلاً ويضطجعون نهارا ؟

لماذا يموت العراقي والمترفون

بحانات باريس يستنطقون الديارا ؟

ولولا العراق لكانوا عبيداً

ولولا العراق لكانوا غبارا

........

يقولون إن الكتابة إثم عظيم

فلا تكتبي

وأن الصلاة أمام الحروف حرام

فلا تقربي

وأن مداد القصائد سم

فإياك أن تشربي

وها أنذا

قد شربت كثيراً

فلم أتسمم بحبر الدواة على مكتبي

وها أنذا

قد كتبت كثيراً

وأضرمت في كل نجم حريقاً كبيرا

فما غضب الله يوماً عليّ ولااستاء مني نبي

........

لماذا أحب العراق لماذا

أيا ليتني قد ملكت الخيارا

ألم تك بغداد درع العروبة

وكانت أمام المغول جدارا

تنتهي القصيدة التي عبرت بصدق إحساس الشاعرة عن العراق الذي أحبته لأنها وكما تعبر عن نفسها جزء من طينه ومياهه ونخله وهوائه . إنه الوطن الأم وسيبقى .

وهو وشعبه اليوم كما كان دائماً يعاني من دسائس وظلم حكام الكويت ، حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا .

حكام .. وما ذكرنا عنهم لحد الآن إلا القليل ، وقد عرفنا عنهم الكثير .. الكثير !

فهل نام قوم سدوم وعموريا من زلزلتهم لينهضوا في قصور حكام الكويت ..!! ؟؟

هكذا أخبرتنا الصور وأفلام الفيديو الخاصة جداً ..

!!فليستحوا

مزاجي أن أتزوج سيفاً
الرئيس عبد الكريم قاسم يتحدث عن الكويت \ الارض العراقية
الجانب الآخر من عبد الكريم قاسم و 14 تموز

لماذا تعرض شبكات التواصل الاجتماعي عرض افلام الذبح وقطع الرؤوس وسحل وحرق الجثث

نحو شبكات تواصل أجتماعي تحترم كرامة الأنسان . . وتمتنع التعرض على مشاعر القوم . . عبر عرض مقاطع فديو التعذيب والدم والقتل وسحل الجثث ثم حرقها

لماذا لم تمتنع شبكات التواصل الاجتماعي من عرض مقاطع الفديو التي تُظهر المشاهد البربرية واللاانسانية . . والتي بدورها تساهم في تأجيج النعرات الطائفية وغرس الكراهية . . و التي تتعارض مع سياسة شبكات التواصل الأجتماعي السامية التي تاسست من أجلها . . في بناء علاقات انسانية و اجتماعية بناءة وسليمة . .

أن التوقف على عرض مقاطع فديو التعذيب والقتل الطائفي . . ولت حاجة أنسانية وحضارية ملحة . . خاصة وقد أستفحلت بعض المواقع من الافراط في عرض فديوهات مشاهد الدم والقل الهمجي. . بقصد طائفي سياسي خبيث . . لزيادة لهيب النار لأغراض تمزيق البنية الاجتماعية العراقية وسيادة الفوضى والبصق على الدولة والقانون. . ويومكم مبـــارك



ملجأ العامرية أو رقم خمسة وعشرين هو ملجأ قصف جوي بحي العامرية، بغداد، العراق، قصف أثناء حرب الخليج الثانية. فقد أدت إحدى الغارات الأميركية يوم 13 فبراير، 1991 على بغداد بواسطة طائرتان من نوع أف-117 تحمل قنابل ذكية إلى تدمير ملجأ مما أدى إلى مقتل أكثر من 400 مدنيًا عراقيًا من نساء وأطفال. وقد بررت قوات التحالف المهاجمة هذا القصف بانه كان يستهدف مراكز قيادية عراقية لكن أثبتت الأحداث أن تدمير الملجأ كان متعمدًا خاصة وأن الطائرات الأميركية ظلت تحوم فوقه لمدة يومين.الملجأ أخذ اسمه من الحي الذي يقع فيه بين البيوت السكنية، بجوار مسجد ومدرسة ابتدائية، المصدر wikipedia.org